العودة   منتديات شباب عنيزة Shabab Onaizah > ..::( المنتدى الأدبي )::.. > وطن الضاد > ترنيمات لآل الضاد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-04-2017, 02:57 PM   رقم المشاركة : 201
   
 
 
صفحة من الماضي
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية صفحة من الماضي
 
 
   

 







 




صفحة من الماضي غير متصل

صفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to all


افتراضي


.

.

.

كل شيء ينطق بالأنا إلا أنا ففي كل شيء انت
فهلا أسقيتني كأسا يرشدني ويغويني
سأتلوك سفر غوايتي واليقين ،،،،



















  رد مع اقتباس
قديم 19-06-2017, 12:44 AM   رقم المشاركة : 202
   
 
 
صفحة من الماضي
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية صفحة من الماضي
 
 
   

 







 




صفحة من الماضي غير متصل

صفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to all


افتراضي


.

.

.


ألورد أينع في رباك نكاية
بجفاف صيف الورد أم لجفافي؟

بالصد أذكيت الفؤاد نزيفه
وسكبت كأسا إستباح كفافي

أرويت عذبك من زلال مخيلتي
وسقيت غصنك من نمير عفافي

أبحرت عكس الريح انشد شاعرا
رام التصوف فيك صلفا حافي

فتحطمت في البحر جل مراكبي
وتفرقت بين الورى أصدافي

ريانتي هلا استللت خناجرا
و رقصت فوق رفات غر وافي



















  رد مع اقتباس
قديم 11-07-2017, 03:45 PM   رقم المشاركة : 203
   
 
 
صفحة من الماضي
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية صفحة من الماضي
 
 
   

 







 




صفحة من الماضي غير متصل

صفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to all


افتراضي


.

.

.

مشتاق لِك ياجافله
مشتاق فرض ونافله
مشتاقلك صدق ووفا
مشتاقلك حب وعطا
مشتاق حد الإحتياج
واخشى تكوني غافله

يكفي كذا والا أزيد ..!؟
هذا احتياجي من بعيد
وشلون لو كنتِ معي
أظنني برجع وليد

يا منيتي واغلا شعور
احساسي بقربك فخور
إن ماعرفتي علّتي
أنا اشهد اني في ثبور

أحتاج اعيشِك حلم حي
مابين صحوي والمنام
للشمس من وجهك سنا
وانفاسِك العذرا عطور
محتااج والحاجه ألم
اخشى تكوني غافله
مشتاااق لك
يا جافله ..!



















  رد مع اقتباس
قديم 11-07-2017, 11:18 PM   رقم المشاركة : 204
   
 
 
صفحة من الماضي
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية صفحة من الماضي
 
 
   

 







 




صفحة من الماضي غير متصل

صفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to all


افتراضي


.

.

.

كعادتها ..
إستيقظت مُبكراً أكملت تأنقِها وارتدت زيّها الخاص بالعمل
خرجت الي الصاله وإذا بِهِ كعادتِهِ هو ايضاً سبقها بالإستيقاظ
وأكمل هندامه وجلس ينتظر ..
هو يعلم في قرارةِ نفسه أنه سيخرُج كسائق ليوصلها الي مقر عملها
وهو اشبه بالصائم ولكنه تمتم في نفسه وقال علّها تشعُر بي في يومٍ ما
وفي غمرة اختلاجات نفسه استرقت النظر الي عينيه
وكأنها علِمت بما يجول في خاطره واسطنعت التجاهل
قالت له :
هيّا يــ ... دعنا نمضي قبل أن يشتد الزّحام
إبتسم لها إبتسامة جمعت الكثير من المتضادات وقال :
يسعد صباحك حبيبتي اتفضلي انا جاهز ومنتظرك

بادلته الإبتسامه بابتسامة مُذنبٍ غير آبهٍ بالعقاب
خرجا معاً وركبا السيارة وأدار محرّكها وتوكّل والصمت قد خلع عليهما رداءه
لم يرُق لهُ ذلك وخشي أن يستطيع أن يُواصل صمته فمد يدهُ الي المذياع وأدار
مفتاح التشغيل وكانت الساعه قبل السابعه صباحاً

وإذا بصوت الأرض يُغرّد بــ :
صبح صباح الخير
من غير ما يتكلم
ولما غنى الطير
ضحك لنا وسلم

فانطلقت منهُ ضحكةً عاليه دمعت على إثرها عيناه
فاستبق مفتاح الإغلاق وأغلق المذياع ليسود الصمت جرحاً غائراً
لايراهُ ولا يشعُر بهِ غيره ..!

كل ذلك وهي بجانبه لا تنبِس بِبنت شفه ..!
أوصلها الي مقرِّ عملها وقال :
تفضلي يا الغلا وعين الله ترعاك
إبتسمت لهُ بعينين أوشكتا أن تنهمرا بدمعٍ كالمطر
غادرت وغادر هو ..
وبعد سويعاتٍ قلائل
رن جرس هاتفه النقال وكانت هي المتصله بزعمها تود الإطمئنان عليه
وقالت :
الو فلااان
قال :
لا بنت الجيران
إيه فلان من سعيد الحظ الغير
قالت :
أنت وين الآن ..؟
ليه خير عسى ماشر ..؟
لا بس حبيت أطمئن عليك وشلونك الآن ..؟
" حنطي" مازلت وما تغيّر شي

كان دائماً ما يتحلى بروح الدعابه في أحلك ظروفه
قالت له :
من جد كيف حالك اليوم ماعجبتني مدري وش فيك ؟
قال :
الحمد لله قلت لك انا بخير ومرّيت على مطعم وفطرّني ماقصر ..!
هناا ..
تغيّرت تعابير وجهها وانتابتها نوبة صمت تبعها سلسلةٌ من التساؤلات التي ربما نتجت عن تأنيب الضمير
قطع صمتها وقال :

مو معقول اشغلك فيني وانتِ مشغوله في عملك ومثل ما يقول المثل " المشغول لا يُشغل "
زادت حِدة صمتها وكأنه عرف ما يدور بخلدِها وأردف بصمتِهِ قائلاً :

أين أنتِ عندما تئن الأحاسيس من اليُتم ولا تجد من يمسح على رأسها أو يربِت على كتفها ..؟
أين أنتِ عندما يستعير الشعور شعوراً كي يرسُم ابتسامةً مُزيفه علّها تشفع إحباطه بِك ؟
أين أنتِ عندما أفقدني بل أين أنا ..؟
كل ماسبق من الأسئله وهو لم ينبِس بِبنت شفه
وبصمتها هي تختلِق الأعذار وستبقى ..!



















  رد مع اقتباس
قديم 22-07-2017, 02:17 AM   رقم المشاركة : 205
   
 
 
صفحة من الماضي
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية صفحة من الماضي
 
 
   

 







 




صفحة من الماضي غير متصل

صفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to all


افتراضي


( لاتندم على حب عشته .. حتى ولو صارت ذكرى تؤلِمك ..
فإذا كانت الزهور قد جفّت وضاع عبيرها ولم يبقى منها غير الأشواك فلا تنسى
أنها منحتك عطراً جميلاً أسعدك
فلا تكسر أبداً كل الجسور مع من تُحب ،
فربما شاءت الأقدار لكما لقاء يوماً آخر يُعيد ما مضى ويصل ما قُطِع
فإذا كان العُمر الجميل قد رحل فمن يدري ربما انتظرك عُمراً أجمل .
وإذا قررت يوماً أن تترُك حبيباً فلا تترك لهُ جرحا
فمن أعطانا قلباً لايستحق أبداً منّا أن نغرس فيهِ سمهاً أو نترك لهُ لحظة ألمٍ تُشقيه
وما أجمل أن تبقى بيننا لحظات الزمن الجميل .
فقد أعطاك قلباً وأعطيتهُ عمراً وليس هُناك أغلى من القلب والعُمر في حياة الإنسان
وإذا جلست يوماً وحيدا تُحاول أن تجمع حولك ظلال أيامٍ جميله عشتها مع من تُحِب
أترك بعيداً كل مشاعر الألم والوحشة التي فرّقت بينكما
حاول أن تجمع في دفاتر أيامِك كل الكلمات الجميله التي سمعتها ممن تُحب
واجعل أيامك مجموعة من الصور الجميله لهذا الإنسان الذي سكن قلبك يوماً
ملامحه .. بريق عينه الحزين .. وابتسامته في لحظةِ صفاء
ووحشتهُ في لحظةِ ضعف .. والأمل الذي كبُر بينكما يوماً ...
وترعرع حتى وإن ذبُل ومات ،
وإذا سألوك يوماً عن إنسانٍ أحببته فلا تقُل سِراً كان بينكما ... )



















  رد مع اقتباس
قديم 01-08-2017, 12:15 AM   رقم المشاركة : 206
   
 
 
صفحة من الماضي
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية صفحة من الماضي
 
 
   

 







 




صفحة من الماضي غير متصل

صفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to all


افتراضي


"*بس دقيقـة* " ... *One Minute* ... قصة عانقت الروعة :

في مدينة اوروبية كنت أقف منتظراً دوري أمام شباك التذاكر لأشتري بطاقة سفر بالحافلة إلى مدينة تبعد حوالي 330 كم ،
وكانت أمامي سيدة ستينية تحول بيني وبين شباك التذاكر وطال حديثها مع الموظفة التي قالت لها في النهاية: الناس ينتظرون، أرجوكِ تنحّي جانباً !

فابتعدت المرأة خطوة واحدة لتفسح لي المجال ، وقبل أن أشتري بطاقتي سألت الموظفة عن المشكلة ، فقالت لي بأن هذه المرأة معها ثمن بطاقة السفر وليس معها يورو واحد قيمة بطاقة دخول المحطة ، وتريد أن تنتظر الحافلة خارج المحطة وهذا ممنوع.

قلتُ لها: هذا يورو وأعطها البطاقة . وتراجعتُ قليلاً وأعطيتُ السيدة مجالاً لتعود إلى دورها بعد أن نادتها الموظفة مجددا.

اشترت السيدة بطاقتها ووقفت جانباً وكأنها تنتظرني ، فتوقعت أنها تريد أن تشكرني ، إلا أنها لم تفعل ، بل انتظرتْ لتطمئن إلى أنني اشتريت بطاقتي وسأتوجه إلى المحطه لركوب الحافله ،
وقالت لي بصيغة الأمر:
احمل هذه... وأشارت إلى حقيبتها.

كان الأمر غريباً جداً بالنسبة لي ، فهؤلاء الناس الذين يتعاملون بلباقة ليس لها مثيل ، كيف تتعامل معي هذه السيده بهذه الطريقه .

أنا بدوري وبدون تفكير حملت لها حقيبتها واتجهنا سوية إلى الحافلة...

ومن الطبيعي أن يكون مقعدي بجانبها لأنها كانت قبلي تماماً في الدور... حاولت أن أجلس من جهة النافذة لأستمتع بمنظر تساقط الثلج الذي بدأ منذ ساعة وكأنه يقول وهو يمحو جميع ألوان الطبيعة معلناً بصمته الشديد: أنا الذي آتي لكم بالخير وأنا من يحق له السيادة الآن ...
لكن السيدة منعتني من الجلوس بجانب النافذه وجلستْ هي من جهة النافذة دون أن تنطق بحرف واحد .

فرحتُ أنظر أمامي ولا أعيرها اهتماماً، إلى أن التفتتْ إلي تنظر في وجهي وتحدق فيه، وطالت التفاتتها نحوي دون أن تنطق ببنت شفة وأنا أنظر أمامي، حتى إنني بدأت أتضايق من نظراتها التي لا أراها لكنني أشعر بها فالتفتُ إليها... عندها تبسمتْ قائلة: كنت أختبر مدى صبرك وتحملك !

صبري على ماذا ؟

على قلة ذوقي ، أعرفُ تماماً بماذا كنتَ تفكر ..

قلت لها : لا أظنك تعرفين بما كنت أفكر ، وليس مهماً أن تعرفي !

قالت : حسناً، سأقول لك لاحقاً، لكن بالي مشغولٌ الآن بكيف سأرد لك الدين..

قلت لها : الأمر لا يستحق، لا تشغلي بالك..

قالت : عندي حاجة سأبيعها الآن وسأرد لك اليورو، فهل تشتريها أم أعرضها على غيرك ؟

قلت : هل تريدين أن أشتريها قبل أن أعرف ما هي ؟

قالت : إنها حكمة . أعطني يورو واحداً لأعطيك الحكمة..

قلت لها : وهل ستعيدين لي اليورو إن لم تعجبني الحكمة ؟

قالت : لا.. فالكلام بعد أن تسمعه لا أستطيع استرجاعه، ثم إن اليورو الواحد يلزمني لأنني أريد أن أرد به دَيني.

أخرجتُ لها اليورو من جيبي ووضعته في يديها وأنا أنظر إلى تضاريس وجهها.

لا زالت عيناها تلمعان كبريق عيني شابة في مقتبل العمر، وأنفها الدقيق مع عينيها يخبرون عن ذكاء ثعلبي، مظهرها يدل على أنها سيدة متعلمة، لكنني لن أسألها عن شيء، أنا على يقين أنها ستحدثني عن نفسها فرحلتنا لا زالت في بدايتها، أغلقت أصابعها على هذه القطعة النقدية التي فرحت بها كما يفرح الأطفال عندما نعطيهم بعض النقود
وقالت: أنا الآن متقاعدة، كنت أعمل مدرّسة لمادة الفلسفة، جئت من مدينتي لأرافق إحدى صديقاتي إلى المطار. أنفقتُ كل ما كان معي وتركتُ ما يكفي لأعود إلى بيتي، إلا أن سائق التاكسي أحرجني وأخذ مني
يورو واحد زيادة، فقلت في نفسي سأنتظر الحافلة خارج المحطة، ولم أكن أدري أن ذلك ممنوع...

أحببتُ أن أشكرك بطريقة أخرى بعدما رأيت شهامتك، حيث دفعت عني دون أن أطلب منك.
الموضوع ليس مادياً. ستقول لي بأن المبلغ بسيط، سأقول لك أنت سارعت بفعل الخير ودونما تفكير.

قاطعتُ المرأة مبتسماً: أتوقع بأنك ستحكي لي قصة حياتك، لكن أين البضاعة التي اشتريتُها منكِ ؟ أين الحكمة ؟

قالت : "بس دقيقة".

قلت لها : سأنتظر دقيقة

قالت لي : لا، لا، لا تنتظر ..
" بَس دقيقة ".. هذه هي الحكمة !

قلت : لم افهم شيئاً !

قالت : لعلك تعتقد أنك تعرضتَ لعملية احتيال ؟

قلت : ربما !!

قالت : سأشرح لك الحكمه هي
" بس دقيقة "
لا تنسَ هذه الكلمة أبداً ... في كل أمر تريد أن تتخذ فيه قراراً، عندما التفكر في أي مسأله في الحياة ، وعندما تصل إلى لحظة اتخاذ القرار أعطِ نفسك "بس دقيقه" دقيقة واحده إضافية ، ستون ثانية لاغير .

هل تعلم كم من المعلومات يستطيع دماغك أن يعالج خلال ستون ثانية ؟؟
في هذه الدقيقة التي ستمنحها لنفسك قبل إتخاذ قرارك قد تتغير أمور كثيرة ولكن بشرط واحد ..

قلت : وما هو الشرط ؟

قالت : أن تتجرد عن نوازع نفسك ، وتُودع في داخل دماغك وفي صميم قلبك جميع القيم الإنسانية والمُثل الأخلاقية دفعة واحدة وتعالجها معالجة موضوعية دون تحيز ..

فمثلاً: إن كنت قد قررت بأنك صاحب حق وأن الآخر قد ظلمك،
فخلال هذه الدقيقة وعندما تتجرد عن نوازع نفسك ربما تكتشف بأن الطرف الآخر لديه حق أيضاً ، أو جزء من هذا الحق، وعندها قد تغير قرارك تجاهه ..

إن كنت نويت أن تعاقب شخصاً ما، فإنك خلال هذه الدقيقة بإمكانك أن تجد له عذراً فتخفف عنه العقوبة أو تمتنع عن معاقبته وتسامحه نهائياً..

دقيقة واحدة بإمكانها أن تجعلك تعدل عن اتخاذ خطوة مصيرية في حياتك لطالما اعتقدت أنها هي الخطوة السليمة، في حين أنها قد تكون كارثية .

دقيقة واحدة ربما تجعلك أكثر تمسكاً بإنسانيتك وأكثر بعداً عن أهواؤك وغرورك ..

دقيقة واحدة قد تغير مجرى حياتك وحياة غيرك ،
وإن كنت من المسؤولين فإنها قد تغير مجرى حياة مجموعة كاملة من البشر !!!
هل تعلم أن كل ما شرحته لك عن الدقيقة الواحدة لم يستغرق أكثر من دقيقة واحدة ؟

قلت لها : صحيح ، وأنا قبلتُ برحابة صدر هذه الصفقة وحلال عليكِ اليورو.

بسطت يدها وقالت : تفضل، أنا الآن أردُّ لك الدين وأعيد لك ما دفعته عني عند شباك التذاكر... والآن أشكرك كل الشكر على ما فعلته لأجلي.

أعطتني اليورو . تبسمتُ في وجهها واستغرقت ابتسامتي أكثر من دقيقة... لأنتبه إلى نفسي وهي تأخذ رأسي بيدها وتقبل جبيني قائلة: هل تعلم أنه كان بالإمكان أن أنتظر ساعات دون حل لمشكلتي.. فالآخرون لم يكونوا ليدروا ما هي مشكلتي، وأنا ما كنتُ لأستطيع أن أطلب اليورو من أحد... !

قلت لها : حسناً، وماذا ستبيعيني لو أعطيتك مئة يورو ؟

قالت : سأعتبره مهراً وسأقبل بك زوجاً!

علتْ ضحكاتُنا في الحافلة وأنا أُمثـِّلُ بأنني أريد النهوض ومغادرة مقعدي هربا وهي تمسك بيدي قائلة: اجلس فزوجي متمسك بي وليس له مزاج أن يموت قريباً..!

وأنا أقول لها : " بس دقيقة ".... " بس دقيقة ".

لم أتوقع بأن الزمن سيمضي بسرعة... حتى إنني شعرت بنوع من الحزن عندما غادرتْ هي الحافلة عند وصولنا إلى مدينتها في منتصف الطريق تقريباً.. وقبل ربع ساعة من وصولها حاولتْ أن تتصل من جوالها بابنها كي يأتي إلى المحطة ليأخذها، ثم التفتتْ إليّ قائلة: على ما يبدو أنه ليس عندي رصيد...
فأعطيتها جوالي لتتصل،
المفاجأة أنني بعد مغادرتها للحافلة بربع ساعة تقريباً استلمتُ رسالتين على الجوال، الأولى تفيد بأن هناك من دفع لي رصيداً بمبلغ يزيد عن 10 يورو..
والثانية منها تقول فيها : كان عندي رصيد في هاتفي لكنني احتلتُ عليك لأعرف رقم هاتفك فأجزيكَ على حسن فعلتك.. إن شئت احتفظ برقمي، وإن زرت مدينتي فاعلم بأن لك فيها أمّاً ستستقبلك...

فرددتُ عليها برسالة قلت فيها: عندما نظرتُ إلى عينيك خطر ببالي أنها عيون ثعلبية، لكنني لم أجرؤ أن أقولها لك.. أتمنى أن تجمعنا الأيام ثانية، أشكركِ على الحكمة واعلمي بأنني سأبيعها بمبلغ أكبر بكثير.

" بس دقيقة " حكمة أهديها لكم، فمن يقبلها مني في زمن نهدر فيه الكثير من الساعات دون فائدة ؟

الخلاصة :
بس دقيقة ستغير مجرى حياتك للأفضل، فأتبعها في كل يومك وفِي كامل شؤون حياتك .. جربتها كثيرًا وغيرت الكثير .. فجربها لتعرف قيمتها.

*دقيقه ماسية*


م/ ن



















  رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 08:14 PM   رقم المشاركة : 207
   
 
 
صفحة من الماضي
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية صفحة من الماضي
 
 
   

 







 




صفحة من الماضي غير متصل

صفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to allصفحة من الماضي is a name known to all


افتراضي


.

.

.

الابتسامة ضرب من ابداع والابداع لا يأتي إلا من رحم المعاناة
سأبتسم كلما استبد بي الحنين وللفرح دمع حائر في المقلتين.



















  رد مع اقتباس
قديم 16-10-2017, 11:23 PM   رقم المشاركة : 208
   
 
 
hahb
(..: على مشارف التميز :..)
 
 
 
الصورة الرمزية hahb
 
 
   

 







 




hahb غير متصل

hahb is on a distinguished road


افتراضي


-----------------



وصلتُ حدًا من القناعة
بالإعتزال ..

فالأمر ليس بذي قِيمة .


..


هدرُ وقتٍ وحرقُ أعصابٍ
بلا فائدة .


أذكروني بخير .
أو ......




🌷



















التوقيع :
--- (( إن احترت في قراءتي فلا تحكم حتى تستبين .
فالحكم المبني على سوء القراءة ظلمٌ كبير
)) ---


:: - - ::
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 07:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم واستضافة: فنتاستك لخدمات الواب

رقم التسجيل بوزارة الثقافة والإعلام - م ن / 153 / 1432

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليست بالضرورة أن تمثل الرأي الرسمي لإدارة منتديات شباب عنيزة